ازدهار وردة مزيفة بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد [فيديو]

قام طالب في مدرسة نيويورك للفنون يدعى ريتشارد كلاركسون بالدمج ما بين علم الخواص الميكانيكية للهواء و مواد مرنة مصنوعة بواسطة الطباعة ثلاثية الأبعاد 3D Printing  لإنشاء وردة اصطناعية تقوم بالازدهار كوردة طبيعية.

1

النتيجة كانت رائعة جداً، عندما يملأ الهواء التجاويف المطاطية لبتلات الزهرة تقوم هذه الأخيرة بالتمدد و تدفع خارجاً بصلتها و ذلك بشكل مشابه لعملية الازدهار الحقيقية، كلاركسون قال بأنه اختار الوردة في تجربته لأن أراد نمذجة شيئ ما عضوي بدلاً من الأشياء غير العضوية.

من المعلوم أن الطباعة ثلاثية الأبعاد انتشرت في العام الماضي كثيراً حيث قامت عدة شركات بانتاج طابعات من هذا النوع و بأسعار وصلت أحياناً إلى أقل من 500 دولار.

الكلمات تعجز حقيقة عن انصاف هذه التحفة الفنية الرائعة لذا نترككم مشاهدة هذا الفيديو الذي يشرح كامل عملية الازدهار:

 المصدر: Engadget

حول الهاتف أيفون إلى معطر للجو بواسطة Scentee

Scentee

هل ترغب أن يكون الهواء المحيط بك برائحة الفراولة أو إكليل الجبل أو غير ذلك بدون استخدام ملطف جو تقليدي؟

يمكنك بواسطة الإضافة الصغيرة Scentee التي تتصل بمقبس سماعة الهاتف أيفون و باستخدام تطبيق خاص يمكنك  الحصول على ملطف للجو يقوم بنشر الرائحة التي ترغبها في فترات زمنية معينة أو في أي وقت.

Scentee

هذا الجهاز الصغير بسعر 35 دولار حيث يمكن للمستخدم شراء الأريج الذي يرغبه بـ 5 دولارات إضافية فقط، تتوفر لـ Scentee حتى 100 رائحة مختلفة كرائحة القهوة، الأزهار، إلخ و هو يأتي مزوداً بدليل مستخدم و شاحن USB.

الملطف في البداية أطلق في اليابان لكن الآن متوفر في الولايات المتحدة أيضاً  أما بالنسبة للتطبيق فهو موجود على المتجر iTunes منذ أكثر من شهر لكن مخصص فقط في هذه الدول الآسوية على أمل أن يطلق لاحقاً بالنسبة لبقية الدول.

Scentee حالياً يعمل مع هواتف iPhone 4S، iPhone 5، iPhone 5S، و iPhone 5C كما أنه متوافق مع حواسب أيباد اللوحية لكن تلك الأحدث من الجيل الثاني أيباد 2، أما من جانب نظام اندرويد فهاتف واحد فقط يعمل مع هذا المعطر ألا و هو الهاتف Galaxy SC-04E وهو الإصدار الياباني لأيقونة سامسونج للعام الماضي Galaxy S4 والفيديو التالي يوضح ما يقوم به Scentee.

ما رأيكم بهذه الإختراعات؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

المصدر: Phone Arena ، Scentee

صناعة البطاريات بتقنية جديدة ترفع سعتها حتى 40 بالمئة

أعلنت شركة لأبحاث الطاقة Solid Energy عن توصلها الى تقنية جديدة في تصنيع البطاريات الليثيوم وتحديدًا “آيونات الليثيوم” ذات سعة اعلى وقادرة على تخزين الطاقة بنسبة تصل حتى 40 بالمئة مقارنة مع البطاريات الحالية، هذا بالإضافة الى كونها آمنة واقل عرضة للإشتعال او الإنفجار.

battery-SolidEnergy

التقنية الجديدة تعتمد على إستبدال أقطاب الغرافيت المستخدمة في بطاريات آيونات الليثيوم بأقطاب مصنوعة من معدن الليثيوم ذو الطاقة العالية مع الإشارة الى ان هذه التقنية بحد ذاتها ليست لكنها لم تُطبق بشكل صحيح وناجح فيما سبق حيث كانت تعاني من مشاكل ومن اهمها الإشتعال السريع.

لكن وبفضل الأبحاث الجديدة التي توصل اليها الباحثون في Solid Energy توصول الى إبتكار طريقة جديدة عبر تغليف معدن الليثيوم بغطاء رقيق جداً من مادة  “البوليمير” و إضافة مادة “الكترولايت” السائلة اليها. بهذا أصبح لدينا بطاريات قادرة على تخزين طاقة أكثر بنسبة تتراوح ما بين 30% و حتى 40% بالمئة.

هذه التقنية سوف تنعكس إيجاباً على تصنيع الأجهزة اللوحي او الهواتف الذكية وكافة الأجهزة المحمولة وبذلك قد نجد في السنوات القادمة.

إستخراج النفط من الهواء بتقنية تستخدم الكهرباء وبخار الماء وثاني أوكسيد الكربون

بعيداً عن اخبارنا التقنية المتعلقة اكثر بالحواسب والهواتف وانظمة التشغيل والشبكات الإجتماعية، لفتني أمرٌ هام وهو، إستخراج النفط من الهواء ! تبدو للوهلة الاولى كخيال لكن الامر حقيقة وبعد أن توصلت شركة بريطانية وعبر تقنية تستخدم الكهرباء وبخار الماء وثاني أوكسيد الكربون الى الحصول على 5 ليتر من المواد المشابهة للنفط لكن بنقاء وصفاء اعلى “نفط صناعي” من النفط المستخرج من الارض وقد تم تسمية التقنية بـ Air Fuel Synthesis أي النفط من الهواء، وإليكم التفاصيل عبر العربية.

لندن – كمال قبيسي

فاجأ قيّمون على شركة بريطانية صغيرة مؤتمراً علمياً في لندن أمس الخميس بإعلانهم أن مهندسيها تمكنوا من استخراج 5 ليترات نفط اصطناعي في تقنية جديدة من معالجة مواد خام رخيصة ونظيفة ومتوفرة في أي مكان بلا حدود، وهي الكهرباء وبخار الماء وثاني أوكسيد الكاربون.

ويمكن اختصار تقنية “النفط من الهواء” كما تسميها شركة Air Fuel Synthesis الواقع مقرها بمدينة “ستوكتون أون تيز” في شمال إنكلترا، بأنها مزج مركب “هيدروكسايد الصوديوم” المعروف بأحرف NaOH للكيماويين، بثاني أوكسيد الكاربون ثم “كهربة” كاربونات الصوديوم الناتجة عن الخليط لتكوين ثاني أوكسيد الكاربون صاف تماما.

أما الهيدروجين المطلوب استخدامه أيضا، فيتم الحصول عليه بكهربة بخار الماء لفرز مركباته، ومنه مع ثاني أوكسيد الكاربون الصافي تنتج الشركة مركب “الميتانول” الذي يتم تمريره في مفاعل وقودي يحوله إلى نفط تماما، بحسب ما تشرح الشركة تقنيتها التي اطلعت عليها “العربية.نت” من موقعها على الإنترنت، كما من وسائل إعلام بريطانية اليوم الجمعة.

وعزز تيم فوكس، وهو رئيس قسم الطاقة والبيئة في معهد المهندسين الميكانيكيين بلندن، من مصداقية الشركة التي قدمت في المؤتمر شروحات وافية عن تقنيتها الجديدة، بقوله إنه رأى بنفسه كيف يتم “استخراج النفط من الهواء” وشرح لصحيفة “الاندبندنت” أن معدات عادية في منشآت صغيرة تملكها الشركة تقوم بعمل عادي جدا “لكن المثير هو فقط تقنية جديدة من التعامل مع الأشياء” في إشارة منه الى المواد الخام.

واستغرقت الشركة أقل من 3 أشهر لاستخراج 5 ليترات من نفط لا يختلف عن الطبيعي لجهة الاستخدام في تشغيل المحركات الحالية في السيارات والطائرات، كما يمكن نقله بوسائل نقل النفط حاليا “ونحن نأمل ببناء منشآت ومصاف أوسع في غضون عامين على الأكثر بحيث يمكننا إنتاج طن من النفط يوميا” طبقا لما قاله الرئيس التنفيذي للشركة بيتر هاريسون.

وقال هاريسون: “لا أحد قام بما قمنا به في هذه البلاد، ولا في خارجها على ما أعتقد” ووصف السائل المستخرج بأنه “شبيه بالنفط وبرائحته أيضا، لكنه أنظف بكثير” وفق ما ذكر عن التقنية الجديدة التي لم تكلف الشركة منذ طورتها وبدأت باستخدامها في أغسطس/آب الماضي حتى الآن سوى مليون و800 ألف دولار.

غوغل تحضر تقنية Virtual Brain لإستخدامها في تطبيقاتها

شركة غوغل تقوم بتحضير تقنية جديدة تحت اسم “Virtual Brain” حيث قام المهندسين في شركة غوغل بوضع الكثير من الجهد للعمل على انشاء برنامج يقوم بمحاكاة إتصال خلايا الدماغ البشرية مع بعضها البعض وتواصلها بشكل مستقل و دون اي تدخل من الانسان او إعطاءه اي تعليمات اولية. متابعة قراءة “غوغل تحضر تقنية Virtual Brain لإستخدامها في تطبيقاتها”