اختراق سيرفرات سوني وعرض قاعدة بياناتها للبيع لشركة سوني

بعد اختراق شبكة سوني والوصول الى معلومات مستخدمي بلاي ستيشن من قبل هاكرز لم يكتفو بالاختراق وسرق البيانات فقط بل ، قاموا بعرض قاعدة البيانات الخاصة بشركة سوني للبيع للشركة ذاتها وجاء الرفض من شركة سوني.
وصرح المتحدث الرسمي باسم سوني باتريك سيبولد بقوله: “على قدر ما أعرف فلا شيء من هذه الأمور صحيح”، بحسب صحيفة “الجارديان” البريطانية 29 إبريل/نسيان.
ويأتي هذا في الوقت الذي أعلن فيه قراصنة على شبكة الإنترنت أنهم حصلوا على تفاصيل بطاقات ائتمانية استطاعوا سرقتها من شبكة شركة سوني بلاي ستيشن في منتصف إبريل/نيسان الجاري، وبلغ عدد البطاقات التي استطاعوا الدخول على تفاصيلها 2.2 مليون بطاقة.
بينما أشار عديد من الباحثين في مجال الأمن إلى أنه من غير الممكن التحقق من صحة هذه المزاعم.

وأدت هذه المعلومات لإغلاق سوني لشبكتها الداخلية لأكثر من أسبوع، بعد أن وردتها الأنباء أنها تمت ما بين 17 و19 نيسان.

وفي الوقت نفسه بدأ ملايين من مستخدمي البطاقات الائتمانية إرسال تقارير عن اكتشافهم لأعمال قرصنة على بطاقات الائتمان الخاصة بهم، على الرغم من أن التوقيت يمكن أن يكون من قبيل المصادفة وليس مرتبطًا مباشرة مع حادثة سوني.

لكن غرابة أعمال الحسابات على البطاقات دفعت الجميع للشك أنها نتيجة عمليات قرصنة، فمثلا فوجئ أحدهم بأنه صرف 1500 دولار أمريكي في محل “للبقالة” الألمانية على بطاقة ائتمانه الأمريكية، وعشرات الأشخاص الذين يبلغون عن دفعهم لرسوم على سلع مثل تذاكر طيران في اليابان ومتاجر ألمانية.

وقال كيفن ستيفنز محلل أمني أنه لا يستطيع التأكد من أن الادعاء صحيح.

وتزداد التكهنات في اتجاه أن القراصنة الذين قاموا بهذه العملية أوروبيون، تبعا للأسماء المستخدمة في المنتديات الخاصة بهم، لكن لم تظهر أي تفاصيل أخرى إلى الآن.

وقالت شركة سوني إن جميع معلومات وبيانات البطاقات الائتمانية الخاصة بعملائها “مشفرة”، ولا يوجد دليل على قيام أحد بعمل قرصنة على أنظمة الشبكات، لكن في الوقت نفسه لم تستبعد الشركة احتمال حدوثه.

ردّ واحد على “اختراق سيرفرات سوني وعرض قاعدة بياناتها للبيع لشركة سوني”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *