التجسس على الشبكات الاجتماعية ببرنامج خاص

الشبكات الاجتماعية

التجسس ليس مقتصر على امور الدول فقط بل ها هي البنتاغون تشتري برنامج خاص بغية التجسس على المواقع الالكترونية الاجتماعية تحديداً مثل فيس بوك و وتويتر و غيرها من المواقع ذات الطابع الاجتماعي .
حيث يقوم البرنامج باصطناع هويات مزيفة للدخول على هذه المواقع يتسلل عن طريقها إلى المستخدمين الذين يشتبه فى كونهم إرهابيين أو متشددين.
وذكر صحيفة تلغراف البريطانية فى موقعها الإلكترونى إن البرنامج الذى طورته شركة “إن تريبيد” فى سان دييجو بلغت تكلفته 2.7 مليون دولار ويسمح لأى مستخدم فى الجيش بالقيام بتسجيل حسابات بهويات متعددة على الإنترنت والانخراط فى محادثات واتصالات إلكترونية مع المشتبه فيهم.
ومن المقرر أن يمكن البرنامج المشغلين الإلكترونيين من القيام بإدارة عدد من الحسابات الإلكترونية المختلفة من نفس محطة العمل دون الخوف من اكتشافهم بواسطة منافسين متطورين.
وقال متحدث باسم منطقة القيادة المركزية الأمريكية التى تتضمن الشرق الأوسط وباكستان وأفغانستان أن مخطط الحرب النفسية يطبق فقط فى المواقع الاجتماعية الأجنبية، وقال: نحن لا نستهدف المواطنين الأمريكيين، ولا نجرى هذه الأنشطة على المواقع التى تملكها شركات أمريكية، مشيراً إلى أن التسللات لن تجرى باللغة الإنجليزية لكن باللغات العربية والأردية والبشتوية.
يبدو ان العالم بات تحت انظار البنتاغون وغيرهم من الجهات التي تريد الحصول على معلومات عن المستخدمين في جميع انحاء العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *