جائزة عالمية لمهندسة كويتية

المنهدسة منار الحشاش
المنهدسة منار الحشاش

حققت المهندسة الكويتية منار الحشاش انجازا علميا كبيرا باختيارها لعضوية مجلس ادارة منظمة جائزة قمة الامم المتحدة المعلوماتية, وقد بعث امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ببرقية تهنئة لها ، مشيدا باسهاماتها ونشاطاتها في مجال الحاسوب وشبكة المعلومات الالكترونية. كما اعربت وزير المواصلات الدكتورة معصومة صالح المبارك عن الاعتزاز لحصول دولة الكويت على عضوية مجلس ادارة مشروع المبادرة العالمية (جائزة قمة الامم المعلوماتية) واختيار المهندسة الحشاش عضوا في هذا المجلس.

وقالت المبارك في مؤتمر صحافي بهذه المناسبة ان ذلك يشرف الكويت لكون المنهدسة منار الحشاش تمثل مجتمع الشباب في هذه المؤسسة التي تدعمها الامم المتحدة.

واعربت الدكتورة معصومة عن السعادة لاقتحام الشباب الكويتي مجال العلم ومزاحمة العلماء ليحقق وبجدارة مكانا بينهم. واشارت الى تبني الشباب لرؤى واضحة المعالم وابتكار الوسائل والغايات لا من اجل شيء سوى تنمية المجتمع واتاحة الفرصة للجميع في الحصول على المعرفة المعلوماتية بين شعوب العالم.

وقالت ان المهندسة منار الحشاش اول عربية من منطقة الشرق الاوسط يتم اختيارها لتشارك خبراء من 170 دولة عضو في هذه المؤسسة وذلك لما تتمتع به من الخبرة والدراية والرؤية الواضحة للمستقبل وروح المبادرة والابتكار في المشاريع التنموية الخاصة بمجتمع المعلومات والاتصالات. واوضحت ان المهندسة منار حصلت على درجة البكالوريوس في هندسةالحاسب الالي (كومبيوتر) ودرجة الماجستير في ادارة الاعمال من جامعة الكويت وبهذا تكون فخرا للجامعة وردا على المشككين بمستوى خريجي جامعة الكويت.

وافادت ان المهندسة منار الحشاش عملت لاكثر من سبع سنوات في مجال تطوير وتنمية النشر الاعلامي المرئي والمسموع في المجتمع من خلال انشاء وادارة مبادرات اعلامية ومسابقات علمية وبرامج تدريبية ومنتديات ثقافية ونشاطات اجتماعية. ونوهت الى انه وقع الاختيار عليها من قبل مجلس ادارة جائزة قمة الامم المتحدة تكريما وتقديرا لدورها في اثراء المحتوى العلمي لوسائط الاتصالات والمعلومات واملا في النهوض والرقى بالمجتمع الى اعلى المستويات. واضافت ان جائزة القمة العالمية انشئت في عام 2003 في اطار مباديء القمة التي عقدت في جنيف عام 2003 وتونس في عام 2005 وتهدف الى نشر الوعي والمعرفة بين افراد المجتمع وتمكين الجميع سواء المحرومون او المتمكنون من الوصول الى منابع المعرفة والاستفادة منها بالتساوي وهو يطلق عليه (تضييق الفجوة المعلوماتية) على مستوى العالم.

واكدت ان المؤسسين لهذا الصرح التنموي اخذوا مسؤولية نشر ومكافاة الاعمال الابداعية المبتكرة والمميزة في مجال المحتوى العلمي لوسائط الاتصالات والمعلومات والاعلام. واعربت الدكتورة معصومة عن تمنياتها للمهندسة منار بالتوفيق في هذه المهمة الوطنية والانسانية وان يحقق الشباب الكويتي مراكز عليا محليا وعالميا.

من جانبها قالت المهندسة منار ان حصول الكويت على عضوية مجلس الادارة من شانه التاثير على السياسة العامة لهذه المنظمة ما يجعل للراي الاسلامي والعربي حضورا لقضايا تكنولوجيا المعلومات. وقالت ان جائزة القمة المعلوماتية تقوم بتنظيم مسابقة الامم المتحدة لتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع منظمتي الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) والتنمية الصناعية (يونيدو) وتوزع جوائز هذه المسابقة مرة كل سنتينفي حفل يحضره كبار المسؤولين في الدول المشاركة في قمة الامم المتحدة للمعلوماتية.

واضافت ان اعضاء مجلس ادارة هذه الجائزة هم من الخبراء العالميين البارزين في مجال المعلوماتية والاتصالات الذين ويقوم كل عضو بتقديم النصائح والتوصيات والجهد لتطوير جائزة القمة العالمية على مستوى العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *