شركة إتصالات الإماراتية ترسل برامج تجسس إلى هواتف زبائنها من نوع “بلاك بيري”

بشكل مفاجئ تحول أنظار العالم إلى شركة إتصالات الإماراتية ، و السبب هو قيام شركة إتصالات بتوجيه مستخدمي أجهزة بلاك بيري المشتركين لديها في الخدمة ، و الذين تشير التقارير الى أن عددهم يبلغ 145 ألف مشترك ، الى القيام بتنصيب تحديث جديد خاص بأنظمة هواتفهم و ذلك عبر رسالة نصية قصيرة SMS أرسلتها اليهم إتصالات .

وما بدأ في لفت الأنظار الى القضية فعليا ليس التحديث بحد ذاته ، و الذي يبدو أن “إتصالات” قد قدمته بدون أي علم أو تعاون بينها و بين الشركة الصانعة لأجهزة بلاك بيري بالأساس و هي RIM الكندية ، و لكن هي المشكلات التي بدأت في مواجهة بعض المستخدمين بعد تنصيب هذا التحديث الذي قدمته لهم إتصالات على أنه سيقوم بتحسين أداء هواتفهم ليتم لاحقا تحليل هذا التحديث ليكتشف الجميع أن هذا التحديث هو قطعة برمجية من انتاج شركة برمجيات أمريكية تدعى SS8 ، و المفاجأة تكمن أن SS8 هي شركة متخصصة في انتاج برمجيات خاصة بالمراقبة و التجسس في نطاق القانون ، و أن التحديث الذي روجت له إتصالات بأنه يأتي من أجل تحسين أداء هواتف بلاك بيري ما هو إلا برنامج تجسس (Spyware) يمكن الشركة في أي وقت تشاء من إعادة إرسال جميع رسائل البريد الإلكتروني التي يتلقاها المستخدم عبر خدمة بلاك بيري الى سيرفر مركزي خاص بالشركة ليمكنها الإطلاع على محتويات جميع هذة الرسائل .

وما زاد الطين بله ، هو أن RIM سرعان ما علمت بأمر هذا التحديث و لا شك أن الغضب و الصدمة كانت كبيرة للشركة الكندية لتفاجأ أن هناك من بين شركائها من يقوم بإطلاق تحديثات لأجهزتها دون علمها ، و الأمر أن هذة التحديثات هي برامج أقل ما توصف به بأنها تتيح التجسس على مستخدمي أجهزتها و تخترق خصوصياتهم .

وقد علم مجمع البرامج أن شركة RIM قامت على الفور بإطلاق تحديث مضاد يمكن مستخدمي بلاك بيري من إزالة هذة الاداة البرمجية التي زرعت في أجهزتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *