مايكروسوفت تفتح معركة المتصفحات ببرنامج “إكسبلورر 9”

تواصل شركة “مايكروسوفت” مساعيها لاسترداد موقعها في عالم البرمجيات، فيعد أيام قليلة على طرحها لنظام التشغيل الجديد “ويندوز 7،” الذي تعتزم من خلاله تحسين صورتها المهزوزة منذ تعثر سلفه “فيستا” قدمت الشركة متصفحها الجديد “إنترنت إكسبلورر 9.”

ويبدو أن “مايكروسوفت” كانت تراقب عن كثب تراجع الإقبال على النماذج القديمة من “إنترنت إكسبلورر” مقابل تقدم برامج أخرى، على رأسها “فايرفوكس” المستخدم اليوم على ربع أجهزة الكمبيوتر في العالم، إلى جانب “كروم” الذي تتيحه “غوغل” و”سفاري” الذي صممته “آبل” بشكل يتيح له العمل على نظام ويندوز.

صراع المتصفحات
صراع المتصفحات

وقال دين هاشاموتوفيتش، مدير برنامج “إنترنت إكسبلورر 9،” إن المتصفح الجديد: “يستفيد من قوة أجهزة الكمبيوتر الحديثة بشكل لا مثيل له، ما يتيح إظهار صور ومواد مكتوبة بشكل سريع.”
وأضاف هاشاموتوفيتش: “هدفنا الأساسي تقديم أفضل متصفح على الإطلاق لكل مستخدمي أنظمة ويندوز.”

ويمتاز المتصفح الجديد بمعالجة فائقة السرعة لنصوص “جافا،” كما أنه قادر على تحديث الصفحة بمعدل 40 إلى 60 مرة في الثانية، في حين تعجز المتصفحات العادية عن تنفيذ أكثر من 5 إلى 10 تحديثات في الثانية.

ويبدو أن “مايكروسوفت” تعمل على تطوير هذا المتصفح بعد أن حذت حذو عدد من منافسيها، ناقلة الكثير من خدماتها إلى الشبكة العنكبوتية بشكل مباشر، مثل برنامج “أوفيس 2010″ ومحرك البحث الجديد “بينغ” وبريد “لايف” الإلكتروني.

يذكر أن مايكروسوفت كانت قد طرحت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي نظام التشغيل “ويندوز 7″ الذي تبدو مبيعاته حتى الآن مشجعة للغاية، خاصة من قبل كثير من مستخدمي الكمبيوتر الذين أصابهم النظام القديم “فيستا” بالإحباط، بسبب العيوب الكثيرة التي تشوبه.

ويقوم “ويندوز 7″ بـ”تبسيط” مفهوم الكمبيوتر وتسهيل استخدامه، إلى جانب أنه أكثر سرعة بعد أن أزالت مايكروسوفت منه الخيارات الكثيرة العديمة الأهمية الموجودة في “فيستا.”

أما بالنسبة للخاصية الأبرز في أنظمة التشغيل، وهي متصفح الانترنت عبر “إكسبلورر 8،” فقد أشارت “مايكروسوفت” إلى أنه بات أسهل وأكثر أمناً، كما توفر ميزة البحث الفوري، بالإضافة إلى برامج للحماية من الفيروسات الإلكترونية وسائر الخروقات الأمنية التي كانت تعتبر ثغرة كبيرة تواجه مستخدمي “فيستا.”

المصدر : سي ان ان العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *