انخفاض أرباح سامسونج بنسبة 60% في الربع الثالث 2014

samsung

العام الماضي وفي نفس هذا الوقت أعلنت شركة سامسونج عن أرباح تشغيلية قياسية بلغت حوالي 9.6 مليار دولار بالنسبة للربع الثالث من 2013 وذلك بسبب المبيعات الكبيرة لهواتفها الذكية لكن هذا الأمر لن يتكرر بالنسبة للربع الثالث Q3 نفسه من هذا العام 2014 حيث أعلنت الشركة الكورية العريقة أن الأرباح ستنخفض بنسبة 60 بالمئة مقارنةً مع العام الماضي أي ستحصل فقط على ما يُقارب 3.8 مليار دولار.

samsung

سامسونج أعلنت أن العائدات في الربع الثالث Q3 من 2014 ستبلغ حوالي 44 مليار دولار أي بانخفاض قدره 20.7 بالمائة مقارنة مع الفترة ذاتها من 2013 بإنخفاض 10.22 بالمائة مقارنة مع الربع الثاني من هذا العام حيث عزت الشركة ذلك إلى ضعف الطلب بالنسبة لقطاع الشاشات وكذلك أنظمة LSI لأنصاف النواقل على الرغم من بيعها لهواتف ذكية في هذا الربع أكثر من الربع الثاني الماضي لكن السعر الوسطي لهذه الهواتف انخفض خصوصاً بالنسبة للطرازات الأقدم نسبياً وكذلك الهواتف عالية المواصفات الفنية مع توقعات بمنافسة شديدة في فئة الهواتف ذات المواصفات المنخفضة. سامسونج تقول في هذا الخصوص مايلي:

سنقوم قريباً باطلاق هواتف ذكية مميزة كما سنقوم بتحسين أكبر على فئة الهواتف ذات المواصفات المنخفضة، سنستمر في تأمين موقعنا في السوق عبر توسيع الإنتقال إلى شاشات OLED وكذلك إلى أجزاء أخرى.

الجدير بالإشارة أخيرًا أنه وفي نهاية الشهر الماضي سبتمبر، توقعت شركات أبحاث كورية عديدة تراجع أرباح سامسونج التشغيلية للربع الثالث Q3 من هذا العام إلى 2.8 مليار دولار حيث أثر هذا الأمر على القيمة السوقية لها حسب بيانات الأوراق المالية الكورية من 190 مليار دولار مع نهاية 2013 إلى 160 مليار دولار حتى السادس والعشرين من شهر سبتمبر الماضي ليؤثر ذلك بدوره وبشكل سلبي على اقتصاد البلاد الذي يعتمد على سامسونج بنسبة كبيرة.

HTC توجه اهتمامها للهواتف المتوسطة والرخيصة الثمن

HTC توجه اهتمامها للهواتف المتوسطة والرخيصة الثمن

ما الذي دفع HTC لذلك ؟ تابعوا معنا .

لم ترق مبيعات HTC إلى المستوى المطلوب خلال العامين المنصرمين وبالطبع لا يشمل ذلك الهاتف الرائد HTC One الذي غيرت من خلاله الشركة معادلة مبيعاتها والذي نافس هواتف مقدمة من قبل العملاقين ابل وسامسونج وعلى الرغم من ذلك فهذا ليس كافياً من وجهة نظر الشركة .

HTC

حيث أشار تقرير صادر عن وكالة رويترز أن الشركة تمتلك توجهاً جديداً بالنسبة لعام 2014 وستوجه تركيزها بشكل أكبر حول الهواتف متوسطة الأداء والتي تعتبر رائجة ومفضلة بشكل كبير من قبل المستخدمين في الأسواق الناشئة والتي تم تجاهلها دائماً ولم تحصل على حقها من منتجات HTC .

وهذا ما أكده بعض مؤسسي الشركة الذين اعترفوا بأنهم لطالما حصروا اهتمامهم بالهواتف الرائدة عالية الأداء وبأنه خلال الفترة القادمة ستزيد الشركة من اهتمامها بالهواتف متوسطة الأداء ورخيصة الثمن لتغزو الكثير من الأسواق خصوصاً في أمريكا الشمالية , أوروبا وآسيا وبأسعار تتراوح بين 150 و 300 دولار .

وهذا الأمر يتناقض بالطبع مع ما صرح به المدير التنفيذي للشركة السيد Peter Chou ولكن بالطبع بعد ما شهدته الشركة من مستويات منخفضة من المبيعات فلا بد أن السيد Peter Chou له رأي آخر حالياً والذي أكد أن الشركة ستعمل على توفير متطلبات الشرائح المختلفة من المستخدمين .

وبالطبع فعين الشركة ستبقى مركزة على الهواتف الرائدة التي لطالما نافست كبرى الشركات العالمية , حيث وبعد فترة وجيزة ستطرح الشركة هاتف HTC M8 المرتقب .

ومن الجدير بالذكر أن تقرير أرباح الشركة خلال الربع الأخير من 2013 أشارت إلى خسائر بنسبة 3.7 % كما هو الحال بالنسبة للربع الثالث من العام المذكور .

هل تنجح HTC بخطتها الجديدة في زيادة نسبة الأرباح ؟ يمكنكم مشاركتنا تعليقاتكم حول الموضوع , كما يمكنكم مشاركة الموضوع من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المتاحة .

 

المصدر .

متاجر آبل كانت ضمن الخطة التسويقية قبل 35 عاماً

Apple Store
Apple Store
Apple Store

من المعلوم أن أولى متاجر شركة آبل افتتحت عام 2001 في مدينة ماونتن فيو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية لكن فكرة إنشاء مثل هذه المتاجر راودت الشركة العريقة قبل ذلك بـ 25 عاماً.

هذا ما أكده خبير التسويق ريجيس ماكينا خلال لقائه بكل من ستيف جوبز و ستيف وزنياك مؤسسي آبل في العام 1976 و الذين كانا يبحثان ذاك الوقت عن شخص يساعدهم في ترويج الحاسب Apple II فقام بتنوير طريقهما في ذلك، حيث قال:

“جوبز اتصل بي تلك الليلة أكثر من 40 مرة “.

بعد ذلك قام هذا الأثنين بعدة لقاءات ناقشا فيها أمور التسويق من خلال قنوات توزيع و التي تعرف حالياً بمصطلح المتاجر، تابع ماكينا بالقول:

” لقد عرضت هذه الفكرة على آبل ذاك الوقت أكثر من مرة بحيث يمكنها أن تفتح عدة قنوات في أماكن مختلفة من البلاد من أجل أن تستقبل زبائن أكثر و تخدم إلى جانب المبيعات الأمور التدريبية أيضاً “.

آبل الآن تملك أكثر من 400 متجر في مختلف أنحاء العالم. الجدير بالذكر أن ماكينا هو العقل المدبر في أمور تسويق معظم الشركات الكبيرة كـ Intel، America Online، Electronic Arts، و غيرها.

المصدر: CNET

تفاصيل جديدة حول صفقة موتورولا المعلنة بين غوغل ولينوفو

أثارت الصفقة التي عقدت منذ أيام بين غوغل ولينوفو ضجة كبيرة في الأوساط الإعلامية والتي نصت على انتقال ملكية شركة موتوريلا من غوغل إلى لينوفو وذلك مقابل 2.91 مليار دولار.

الصفقة

“تفاصيل حول صفقة إستحواذ لينوفو على موتورولا من غوغل”

 وحسب التقرير الصادر عن رويترز حول هذه الصفقة، فقد تزامنت موافقة لينوفو على دفع مبلغ 2.91 مليار دولار بالاضافة لموافقة غوغل أيضاً على استثمار مبلغ من المال في شركة لينوفو ، حيث أصبحت غوغل تملك 6 % من أسهم الشركة الصينية.

  وحول تفاصيل هذه الصفقة فقد رغبت غوغل في البداية بالحصول على أسهم في الشركة الصينية بقيمة 750 مليون دولار، ولكن في اليوم التالي تم إبرام هذه الصفقة ولكن بقيمة أدنى حيث قامت غوغل بدفع مبلغ 618.3  مليون دولار وبقيمة للسهم الواحد بلغت 1.213 دولار، وبهذا أصبحت غوغل تملك 5.94% من أسهم شركة لينوفو.

ومن المتوقع ألا تكون غوغل ذات سلطة كبيرة في الشركة الصينية وذلك لإنخفاض نسبة الأسهم التي تمتلكها.

وتأمل غوغل بأن تحصل على بعض الضمانات كجزء من الصفقة بحيث تستمر الشركة الصينية باستخدام أنظمة تشغيل شبيهة بالأنظمة التي كانت تسخدمها موتوريلا سابقاً، وهذا ما لم يتم تأكيده حتى الآن.

ولكن قد تبين لاحقاً أن وكالة رويترز قد أساءت فهم البيان الصادر عن الشركة الصينية ، حيث أن البيان لم ينص على أن غوغل قد قامت بشراء الأسهم بالفعل ، ولكنه قد أشار إلى الحد الأعلى من الأسهم التي يمكن لغوغل أن تمتلكها في الشركة الصينية في حال إبرام صفقة موتوريلا.

وبالتالي فإن غوغل يمكن أن تشتري أسهم في الشركة الصينية في حال إتمام صفقة بيع موتوريلا ، وهذا ما لم يحدث حتى الآن.

المصدر: Phone Arena

جوجل تصبح ثاني أغلى شركة في العالم

إنجاز كبير آخر يُضاف إلى قائمة الإنجازات التي حققتها جوجل على مدى تاريخها الطويل , حيث تمكنت الشركة من تجاوز Exxon Mobile لتحتل مركز الوصافة في الترتيب العالمي الذي ضم أغنى الشركات حالياً حول العالم وبثروة بلغت 391 مليار دولار .

جوجل
جوجل

“جوجل تصبح ثاني أغلى شركة في العالم”

بداية تقدم جوجل كانت عام 2012 عندما تجاوزت مايكروسوفت واحتلت حينها المرتبة الرابعة عالمياً , وجميعنا نعلم أن جوجل تمتلك واحدة من أكثر منصات التشغيل حول العالم شهرةً وهي منصة أندرويد المخصصة للهواتف الذكية واللوحيات.

ومن الجدير بالذكر أن جوجل تعمل بكل طاقاتها للوصول إلى المركز الأول والتربع على عرش أغنى شركة تجارية حول العالم ولكن لتحقيق هذه الخطوة لا بد من التفوق على خصم عنيد جداً ألا وهو العملاق الأمريكي ابل.

ووفقاً لتقرير صادر من Factset Research وجدنا أن ابل تتفوق على جوجل بقيمة تبلغ 75 مليار دولار.

ولا بد من الإشارة أيضاً أنه خلال العام الماضي قد تجاوزت قيمة السهم الواحد لجوجل عتبة الـ 1000 دولار وللمرة الأولى ويعود الفضل في ذلك إلى العائدات الضخمة التي حققتها الشركة خلال الربع الثالث من العام المذكور إضافةً إلى نجاح الشركة في حملتها الإعلانية وابتكار منتجات مميزة أيضاً.

هل تتوقعون أن تنجح جوجل خلال 2014 أن تصل لصدارة الترتيب، أم أن لـ ابل رأي آخر؟ يمكنكم مشاركتنا تعليقاتكم حول الموضوع، كما يمكنكم مشاركة الموضوع من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المتاحة.

المصدر: Android Pit