On2 المتخصصة في حلول ضغط الفيديو ملك ل جوجل الان

أعلنت الشركة الأمريكية العملاقة وصاحبة أقوى محرك بحث على الانترنت “جوجل” عن توصلها الى اتفاق لشراء شركة On2 والتي تعمل في مجال تطوير تقنيات ضغط ملفات الفيديو لنقلها عبر بروتوكولات الإنترنت في صفقة تصل قيمتها الى 106.5 مليون دولار.

التعليق الرسمي الأولي من جوجل على هذة الصفقة جاء في صورة كلمات عامة من قبيل أن “الفيديو أصبح جزء محوري من الإنترنت اليوم ما يجعله من المهم للشركة أن تستثمر في تقنيات ضغط الفيديو المتقدمة”.

و لكن ما هي التطبيقات الفعلية التي قد تستفيد بها جوجل من استحواذها على شركة مثل On2 ؟؟!!

بداية: ينبغي أن نوضح أن On2 كانت حتى وقت قريب و ربما لازالت في بعض الأحيان واحدة من الشركات المسيطرة على تقنيات نقل الفيديو عبر بروتوكولات الإنترنت و ذلك بسبب تطويرها لأحد أكثر تقنيات ضغط الفيديو استخداما بواسطة مشغلات الفيديو التي تعمل عبر الإنترنت، و لكن مع التحول مؤخرا الى الH.264 كبديل حديث فإن سيطرة الشركة على هذا المجال ربما تكون قد بدأت في التراجع و على الرغم من أن يوتيوب و هو أحد أهم المواقع التي تمتلكها جوجل بدون شك و الذي يمثل لها استثمارا مزدهرا – لا يزال يستخدم بعض من تقنيات On2 لضغط الفيديو ن قله عبر بروتوكولات الإنترنت, إلا أنه في ضوء هذة الصفقة فإنني أميل الى الإعتقاد أن يوتيوب ليس هو فقط الدافع الوحيد وراء هذة الصفقة.

وفي هذة اللحظات، أظننا لا يمكننا مطلقا أن نغفل عن مشروعات جديدة تعمل من أجلها جوجل بنشاط كبير هذة الأيام و في مقدمتها نظامي التشغيل Chrome OS للحاسبات و Android للهواتف الذكية و غيرها من الأجهزة. إن تطوير تقنيات نقل الفيديو هي واحدة من الجوانب الهامة لهذة الأنظمة التي لا تزال في بداياتها خاصة مع الإعتماد الصريح لهذة الأنظمة و ارتباطها الوثيق بالإنترنت بل ان أنظمة Google Chrome OS و  Google Android قد تكون في تقديري أحد أكثر المنتفعين من قيام جوجل باتمام صفقة On2 ربما أكثر من YouTube ذاته.

وبأي حال، فإن تقنيات ضغط الفيديو و نقله عبر بروتوكولات الإنترنت قد لا تكون أحد الأشياء التي يراها المستخدم مباشرة ماثلة أما عينيه عند استخدامه للأجهزة و الخدمات المختلفة و لكنها بكل تأكيد تأتي كأولوية حيوية لمن يقوم على تشغيل هذة الأجهزة و الخدمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *