سكايب ترد على مزاعم حول تعاونها مع الحكومة الامريكية للتجسس على مستخدميها

لقد كانت شركة سكايب في مرمى الاتهامات الاسبوع الماضي بسبب مزاعم عن سماحها   لحكومة الولايات المتحدة استخدام خدماتها للتجسس على مستخدميها. تقول الشركة الآن أن هذا ببساطة ليس صحيحا.

بعض القصص بوسائل الاعلام مؤخرا تلمح أن سكايب قد تكون تعمل بشكل غير صحيح أو بناء على دوافع خفية ضد مصالح مستخدميها وكتب رئيس سكايب التنفيذي للتنمية والعمليات مارك جيليت في منشور له ليوم 26\7\2012. “لا شيء يمكن أن يكون أكثر تعارضا مع فلسفة سكايب من هذا الادعاء”.

 سكايب تخدم 250 مليون مستخدم نشط في الشهر، وأمنت 115000000000″بليون” دقيقة من المكالمات في الربع الأخير من العام. وعلى وجه التحديد سكايب متهمة بتسهيل تطبيق قانون التنصت على المكالمات. هذه الاتهامات تشير الى التغييرات التي حدثت في الخدمة منذ ان اشترتها مايكروسوفت في مايو 2011 هي نقطة التحول و بداية التنصت في هذه الشركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *