شركة اتصالات تطلق ثاني غرفة إجتماعات عن بعد في الامارات

غرفة الاجتماعات عن بعد Telepresence في ابو ظبي

اعلنت شركة الاتصالات “Etisalat” عن اطلاق اول غرفة اجتماعات عن بعد عبر الفيديو صوت وصورة Telepresence في ابو ظبي، وتعتبر الثانية في دولة الامارات لتسهيل عمليات التواصل عن بعد.

وأشارت إلى أن الغرفة تتيح اتصالاً تفاعلياً بين أبوظبي و42 غرفة “حضور الاجتماعات عن بعد” منتشرة في مختلف أنحاء العالم، والتي تم تطويرها جميعاً من قبل شركتي “تاتا للاتصالات” و”سيسكو”.

وقالت المؤسسة في مؤتمر صحافي، إن لديها خطة لإطلاق غرف اجتماعات عن بعد في المزيد من إمارات الدولة، خصوصاً الإمارات الشمالية خلال الفترة المقبلة، كذلك في بعض الأسواق الـ17 التي تعمل بها المؤسسة حالياً.

من جهتها، قالت شركة “سيسكو” لحلول الأعمال في الدولة إن الخدمة لها مستقبل كبير في الدولة والعالم، أثبتت دراسات الشركة إن 91٪ من حركة البيانات عبر الإنترنت ستكون عبر الفيديو خلال السنوات الثلاث المقبلة.

بدورها قالت شركة “تاتا للاتصالات” إن الخدمة موجهة أساساً للشركات الصغيرة والمتوسطة ذات الروابط الدولية.

وتفصيلاً، قال النائب الأول للرئيس لحلول الأعمال في “اتصالات”، عبدالله الأحمد، إن “إطلاق أول غرفة “لحضور الاجتماعات عن بعد” في أبوظبي، يأتي تلبية للاحتياجات المتزايدة للشركات وتسهيلاً لها للقيام بأعمالها على أكمل وجه”، مشيراً إلى أن “الخدمة الجديدة غيرت من طريقة وآلية عقد اجتماعات الأعمال حول العالم”.

وأكد أن “الخدمة ستساعد الشركات متعددة الجنسيات في الدولة على توسعة شبكات أعمالها ومتابعتها على النطاق العالمي، مع خفض التكاليف التشغيلية في الوقت ذاته”.

وأشار إلى أن “غرفة الاجتماعات التي أقامتها “اتصالات” في مركز دبي التجاري العالمي عام ،2010 التي كانت الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط، حققت نجاحاً كبيراً، إذ يوجد طلب كبير على استخدامها من جانب الشركات هناك، ما حفز “اتصالات” على إطلاق غرفة أبوظبي”.

وأضاف الأحمد “تخطط المؤسسة لإطلاق غرف مماثلة في إمارات أخرى في الدولة، خصوصاً الإمارات الشمالية والعديد من الأسواق التي تعمل بها “اتصالات” حالياً وتصل إلى 17 سوقاً”.

وأوضح أن “الغرفة، التي تقع في فندق “بيتش روتانا” بأبوظبي، تتيح للمتعاملين تجربة عقد مؤتمرات افتراضية معززة بـ تقنية الوضوح العالي، وميزة المشاهدة بالحجم الحقيقي، وهو ما يمنحهم شعوراً بأنهم يجلسون معاً في غرفة اجتماعات واحدة”، وتابع أن “الغرفة ستكون متاحة للتأجير على مدار 24 ساعة مقابل 2000 درهم في الساعة، وذلك خدمة للشركات المحلية ورجال الأعمال ولإتاحة الفرصة أمامهم للتواصل والتفاعل الافتراضي مع شركائهم ومتعامليهم وأصدقائهم في مختلف أنحاء العالم”.

وبين أن “الغرفة تتيح لمتعاملي “اتصالات” الوصول إلى شبكة اتصال مرئي عالمية مكونة من 42 غرفة مماثلة، منتشرة في عواصم المال والأعمال الرئيسة في العالم، من بينها نيويورك، لندن، مومباي وطوكيو، كما أنها تسمح بمشاركة ما يصل إلى ستة أشخاص من كل جهة، ضمن تجربة اتصال حية وواقعية تتسم بالمرونة”.

وذكر الأحمد أنه “بهدف توفير أفضل تجربة مرئية تفاعلية للمتعاملين، تم تضمين الغرفة بنظام “سي تي إس 3010 تيلي بريسينس” من “سيسكو”، إضافة إلى تفعيل إمكانية الاتصال بشبكة “تاتا للاتصالات” العالمية، ما يتيح لأصحاب الأعمال عقد اجتماعاتهم من مواقع مختلفة وفي وقت واحد”.

وأفاد بأن “استخدام الغرفة على أساس الدفع مقابل مدة الاستخدام يلغي حاجة الشركات إلى الاستثمار في إنشاء مرافق إضافية، الأمر الذي من شأنه تقليل تكاليف إنشاء البنية التحتية”.

من جانبه، قال المدير الإقليمي لشركة سيسكو في الإمارات محمد طنطاوي، إن “الاتصال عبر الفيديو يتمتع بإمكانات مذهلة لتحسين مستوى الأداء وإنجاز الأعمال والاجتماعات العالمية بطريقة سريعة واقتصادية”.

ولفت إلى أن “الدراسات التي أجرتها الشركة كشفت أن 91٪ من إجمالي حركة البيانات عبر الإنترنت ستتم عبر الفيديو خلال السنوات الثلاث المقبلة، إذ يتم تداول ملياري فيديو عبر موقع “يوتيوب” يومياً على سبيل المثال، ما يدل على حجم السوق الكبيرة المنتظرة لهذه الخدمة”.

من جهته، قال المدير التنفيذي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في شركة “تاتا للاتصالات”، رضوان موصللي، إن “هذه الغرفة تخدم بشكل أساسي الشركات الصغيرة والمتوسطة ذات الروابط العالمية، فضلاً عن شركات التوظيف والخدمات الإدارية والشركات القانونية والأبحاث وقطاعات المصارف والتعليم والرعاية الصحية”.

يشار إلى أن “اتصالات” طورت نظام حجز تفاعلي على مدار الساعة عبر موقعها الإلكتروني، بهدف تمكين الشركات من حجز غرفة “حضور الاجتماعات عن بعد” مقدماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *